كارثة في الريال وبرشلونه وشبح الاصابات المتكررة في الدوري الاسباني

كارثة في الريال وبرشلونه وشبح الاصابات المتكررة في الدوري الاسباني
    كارثة في الريال وبرشلونه وشبح الاصابات المتكررة في الدوري الاسباني
    اليوم الاربعاء الموافق 3 من يونيو 2020 م،الموافق 11 من شوال 1441 هـ ، مععودة الليجا لعنة الإصابات تُطارد عواجيز الريال وبرشلونة ،حيث ان أيام قليلة تفصلنا عن عودة الحياة لمسابقة الدوري الإسباني من جديد، بعدما توقف أكثر من شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا،حيث أعلن الاتحاد الإسباني، بناء على قرار من الحكومة، استئناف مباريات الليجا بداية من يوم 11 يونيو/ حزيران الجاري، من أجل إنهاء المسابقة التي يتبقى في عمرها 11 جولة، لحسم بطل الليجا عن الموسم الحالي (2019-2020). 

    واما عن ترتيب الدوري الاسباني فكما نعلم تعيش الليجا صراعًا مشتعلًا في قمة الترتيب، خاصة بين برشلونة وريال مدريد، لا سيما أن بلوجرانا يتصدر الجدول برصيد 58 نقطة، بفارق نقطتين عن ريال مدريد. وتأتي القرارات الإسبانية، عقب نجاح الدوري الألماني في مبادرته باستئناف نشاطه مرة أخرى في 16 مايو/ أيار الماضي، إذ منح البوندسليجا الدوريات الكبرى وجميع المسابقات حول العالم، جرعة كبيرة من الأمل في طريق استعادة الحياة الطبيعية،ولكن رغم شحنة الطاقة الإيجابية التي اندفع بها الدوري الألماني، لكن عواقب فترة التوقف الطويلة ظهرت على عدد من الفرق سريعا، لتفتح قائمة إصابات ضمت أكثر من 6 لاعبين حتى الآن. 

     وستكون الإصابات الشبح الأبرز الذي يتربص بفرق الليجا خاصة اللاعبين الذين تجاوزا 30 سنة، وفي مقدمتهم جيرارد بيكيه (33 سنة)، مدافع برشلونة،ويعد بيكيه أحد المهددين بالإصابات خاصة مع كبر عمره وإصاباته العديدة مع برشلونة في السنوات الأخيرة،بيكيه كان قد تعرض لإصابة في الكاحل الأيسر خلال مباراة ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام نابولي، لم يتمكن على إثرها من استكمال اللقاء،وفي آخر 4 مواسم، تعرض بيكيه لحوالي 10 إصابات مختلفة، غيبته نحو 79 يومًا. 

    ومن جانبه اعترف الساحر الارجنتيني ليونيل ميسي أسطورة برشلونة في أكثر من مناسبة علنية خلال السنوات الأخيرة، بأن تجاوب جسمه مع متطلبات التدريبات البدنية والمجهود المبذول في المباريات، بات أقل مما مضى، ومن أبرز كلماته في هذا الشأن مقولته الشهيرة الجسم لا يرحم مع التقدم في العمر،وقد عانى ميسي في الموسم الحالي (2019-2020)، من إصابتين غاب بسببهما 48 يومًا تقريبا. إصابات متكررة ورغم صغر سن الفرنسي صامويل أومتيتي (26 سنة)، إلا أنه يعد أحد أكثر اللاعبين تعرضًا للإصابات في برشلونة أخيرا. 

    بينما يشتهر المدافع الفرنسي بإصاباته المتكررة، فقد عانى في الموسم الحالي من إصابة في القدم غيبته 42 يومًا، ثم إصابة في الركبة انقطع عنها غاب فيها لـ13 يومًا. وفور عودة التدريبات الأخيرة استعدادا لعودة الليجا، أصيب أومتيتي مجددا، وهذه المرة في ربلة الساق ليتأكد غيابه 23 يومًا،وفي الموسم الماضي، غاب أومتيتي عن اللعب مع 28 مباراة لبرشلونة، بمدة إجمالية 126 يومًا. 

    وفي صفوف ريال مدريد، تهدد الإصابات عددا من النجوم الذين اعتادوا الغياب في الفترة الأخيرة، أبرزهم الكرواتي لوكا مودريتش،فقد عانى مودريتش في الموسم الحالي من إصابتين، الأولى عضلية غاب بسببها عن 4 مباريات، والثانية عبارة عن كدمة، غاب بسببها عن مباراتين، وخلال فترات إصابته، غاب الكرواتي لمدة 23 يومًا، ومع تلاحق المباريات أيضًا، يبدو أن الويلزي جاريث بيل، قد يكون ضحية متوقعة للإصابات مع عودة الليجا، في حال اذا قرر مدربه زيدان الاعتماد عليه،يذكر ان سبق وغاب بيل في الموسم الحالي عن 13 مباراة، بإجمالي 56 يوما بعدما تعرض لـ 4 إصابات مختلفة. 
    احمد سعيد العوضي
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع كورة مباشر .

    إرسال تعليق