القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاكل بالجملة وقرارات مصيرية داخل اليوفي بعد الخروج من دوري الابطال

مشاكل بالجملة وقرارات مصيرية  داخل اليوفي بعد الخروج من دوري الابطال
اليوم الاثنين الموافق 10 أغسطس 2020 الموافق 20 من ذي احجة 1441 هـ،كشف تقرير صحفي إيطالي، عن دور بافيل نيدفيد، نائب رئيس يوفنتوس، في قرار إقالة ماوريسيو ساري، رغم تحقيق لقب الكالتشيو. 

وقد جاء ذلم بعدما أعلن يوفنتوس أمس السبت، عن إقالة ساري عقب توديع دوري أبطال أوروبا من دور الـ16على يد مانشستر ستي الذي فاز على ريال مدريد ذهابا وأيابا بنفس النتيجة 2ـ1، وقد تم تعيين أندريا بيرلو نجم البيانكونيري كمديرا فنيا لليوفي خلفا له


ومن الجدير بالذكر فانه بحسب موقع "كالتشيو ميركاتو" الإيطالي، فإنه من الصعب على نادي كبير مثل يوفنتوس إقالة مدربين في موسمين بعد تحقيق لقب الكالتشيو، وأن مثل هذه التغييرات قد تتسبب في خلاف بين أعضاء إدارة البيانكونيري. 

هذا وقد أشار الموقع إلى أن قرار إقالة ماسيميليانو أليجري والتعاقد مع ماوريسيو ساري، جاء بناء على توصية من فابيو باراتيسى، المدير الرياضي ليوفنتوس، أكثر منه من جانب أندريا أنييلي، رئيس البيانكونيري. 

أما قرار رحيل ساري وتعيين بيرلو جاء بترشيح أنييلي ونيدفيد معًا، عقب رفض مقترح باراتيسي، الذي فضّل تجديد الثقة في ساري خلال تلك المرحلة، للحفاظ على استقرار الفريق بالموسم الجديد.
موضوعات متعلقه

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات