القائمة الرئيسية

الصفحات

رمضان صبحي يتمرد على الخطيب كما تمرد على طاهر

رمضان صبحي يتمرد على الخطيب  كما تمرد على طاهر
أعاد رمضان صبحي، نجم منتخب مصر الأولمبي، مشهد رحيله عن النادي الأهلي. في صيف 2016، أثار رمضان، جدلاً واسعاً بعد أن تلقى عرضًا من ستوك سيتي، للحصول على خدماته، مستغلًا بند الموهبة الواعدة كونه لم يتجاوز 19 عامًا، وهو ما يسمح له بالرحيل للدوري الإنجليزي مباشرة. 

رمضان وجد رفض فكرة رحيله بشكل عام في تلك الفترة من جانب محمود طاهر رئيس الأهلي وقتها، ومدربه السابق الهولندي مارتن يول،وطالب طاهر ويول، رمضان بالبقاء مع الأهلي حتى نهاية مشوار دوري أبطال أفريقيا في ذلك الموسم، خاصة أن الأهلي تأهل لدور المجموعات آنذاك. 

وقد وعد مارتن يول، إدارة الأهلي بتطوير اللاعب فنيًا بالشكل الذي يسمح ببيعه مقابل 10 ملايين يورو بحسب مصدر موثوق داخل القلعة الحمراء وقتها، كما أن طاهر وعد اللاعب بتعديل راتبه من أجل البقاء مع الفريق. 

ومع تمسك رمضان بموقفه وخوض تجربة الاحتراف ووصلت الأزمة لطريق مسدود، بعدما أعلن رمضان إصابته وقتها وغيابه عن تدريبات الفريق للعلاج، إلا أن المفاجأة كانت في خروج طاهر في تصريحات متلفزة وقتها، وإعلانه أن رمضان ادعى الإصابة للضغط على إدارة الأهلي، للسماح له بالرحيل. 

وفي النهاية رحل رمضان بالفعل مقابل 6.5 مليون جنيه إسترليني إلى ستوك سيتي، بعد أزمة حادة مع إدارة القلعة الحمراء، تمرد خلالها اللاعب الصاعد على رئيس النادي محمود طاهر. 

وما اشبه اليوم بالبارجه فقد تكرر نفس المشهد في صيف 2020، بعدما أعلن الأهلي في بيان، أنه أنهى المفاوضات مع هيديرسفيلد الذي يملك عقد رمضان بعد نهاية إعارته، إلا أن اللاعب رفض وأبدى رغبته في الرحيل لبيراميدز،وفضل رمضان صبحي، العرض الذي قدمته إدارة بيراميدز، بحسب البيان الصادر عن النادي الأهلي. 

وكما نعلم رمضان ترك الأهلي أيضًا قبل خوض نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا في سبتمبر/أيلول المقبل، بخلاف أن رمضان تمرد على رئيس النادي، محمود الخطيب، الذي تمسك بصفقة استعارة اللاعب مرتين في شتاء 2019، وفي صيف نفس العام. 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات